لو معجب بالـPermission Marketing  طبقه  .. “أمثله عمليه “

لو معجب بالـPermission Marketing طبقه .. “أمثله عمليه “

Updated on 3/8/2016

الـArticle  دي تعتبر أمثله عمليه لتطبيق Concept الـPermission Marketing ،  فلو مش عارف ايه هو الـPermission Marketing   ممكن تعرفه الأول من هنا 

اما لو أنت عارف ايه هو الـPermission Marketing ، فأكيد جواك الشك بتاع هو ده ينفع يطبق على كل الـIndustries ؟ طب هو ينفع يطبق مع العميل المصري ؟ طب هو هيجيب نتايج أصلا !!                                                                                                                                                                        الأجابه بمنتهى البساطه ، ان الكلام ده هو اللي ماشي مع طبيعتنا وفطرّتنا كبني أدمين ، فبالتالي هو   ينفع يطبق على اي Industry  وفي أي وقت .

ده بالعكس انت دلوقتي اصلا مبقاش  مافيش ادامك بديل تاني غير الـPermission Marketing، لأن الـCustomers  في الزمن ده بقوا يهربوا بكل الطرق الممكنه من اي ـInterruption Ads {أفتكر كده انت بتعمل ايه اول ما يجي فاصل اعلاني وانت  بتتفرج على التلفزيون 😀 }  .

وعشان نحول الـPermission Marketing  من مجرد مصطلح نظري  تعالى نشوف بأمثله عمليه افتراضيه ، ازاي الفكر ده ممكن يتطبق وعلى Industries  مختلفه             ** خلي بالك أنا هنا هكلمك عن أمثله لتطبيق فكر الـPermission Marketing بشكل عام مش بمنهجيه علميه زي الـInbound Methodology عشان الفكره بشكل عام تثبت أكتر ، وبعد ما تثبت ده هيخلي فهمك للـMethodology  وتطبيقك ليها أكبر

المثال الأول .. الـFood Industry :-

Raw Foods On Forks

هنفترض انك بتعمل Marketing  لمطعم فاتح جديد ،  المطعم ده فكرته قايمه على انه ما بيعملش نفس الأكله بنفس الطريقه مرتين، يعني كل مره بيضيف للأكله حاجه جديده تخلي طعمها مختلف عن اللي متعودين ، حتى وان كانت الاضافه دي ببساطه أنه يحط صوص جديد ، المهم عنده  ان البني أدمين يستمتعوا  بطعم واحساس مختلف حتى وهما بياكلوا أكله متعودين عليها أو كلوها قبل كده .

ازاي بقى كـMarketer ، هتعرف تـMarket  للمطعم ده و تخلي البني أدمين يجربوه ، من غير ما تزعج البني أدمين بأعلان في التلفزيون أو Ad   في الـFacebook يطلعلهم كل يوم يقولهم ،نفس الأكله بأكتر من طعم .. ألحق العرض قبل ما يخلص !!

يعني ازاي تستخدم الـPermission Marketing ، في الحاله دي ؟

بسيطه يعني ممكن :-                                                                                                                                                                 1)تبدأ تـAttract  الـBuyer Personas  للفكره بتاعتك  بأكتر Context  أو طريقه مناسبه ليهم

 ** خلي بالك

  • احنا قولنا هنا الفكره بس مجيبناش سيرة الـProducts  بتاعتك ولا الـOffers ولا الاسعار ولا العنوان ولا اي تفاصيل ، وقولنا تـAttract  مش تبيع 
  • الطريقه والـContext  هنا ، ممكن يكونوا كلام ، ممكن يكونوا Video  ممكن يكونوا Free Trial  ، ممكن يكونوا  Comics  بشكل غير مباشر بيتريق على فكرة تكرار الأكل اللي احنا محاوطين بيها  ، أيا كان                                                                                                                                                                                                      ” المهم ان ده السبب اللي هيخلي الـBuyer Personas بتوعك يسمعوك ويركزوا مع كلامك بعد كده، زي ما  اتكلمنا في الـArticle  اللي فاتت . فوصله بأكتر طريقه تناسبهم”

2) بعد ما توصلّ فكرتك للـIdeal Buyer Personas   اطلب منهم ان اي حد أقتنع بالفكر ده ومستعد يعيش التجربه معاك،  يسيبلك  رقم تليفونه مثلا  او يعملك Like “أيا كانت الـMarketing Tool  المناسبه ليك “ ،وده عشان يقدر يتابع  كل أخبار المطعم وعروضه ، وعشان يلاقي معلومات أكتر عن ازاي يقدر يطبق الفكره دي في الأكل البيتي مثلا

3) كده انت خدت  Permission  انك تتكلم مع الـBuyer Personas   بتوعك وتبعتلهم Marketing & Sales Messages  ، استغل الـPermission  ده بقى  في انك تبني Relationship  قويه معاهم ، من خلال :-

  • أنك ماتبعتش Sales Messages  لحد الا لما تكون عارف انه مقتنع بالفكر بتاعك و جاهز يشتري فعلا .                                                                                           وطبعا انت Marketer  فالذكاء انك تستغل كل المعلومات اللي تعرفها عن اللي أدامك في أنك تخلّي الـsales Messages  بتاعتك Personalized أكتر ومناسبه لتفكيره ونظرته عن الاكل واهتماماته وهكذا
  •   انك متخلّيش كل علاقتك بيهم Sales  بس ،   يعني ابعتلهم Messages  تفيدهم وتأثر في حياتهم ،  وتنشر فكرك اكتر في دماغهم  من غير ما تكون بتتكلم عنك او بتبيع بشكل مباشر
  •  شجع الـCustomers  اللي هيجولك انهم يحكوا عنك وعن تجربتهم معاك ، وطبعا شجعهم انهم يكرروا نفس التجربه تاني  هما أي نعم كده كده هيتكلموا عنك ، لو الـProduct  بتاعك فعلا يستحق ، بس لو انت كمان عملت الحاجه اللي تشجعهم يتكلموا  هتزود من احتمالية انهم يتكلموا أكتر ومع Tribe  أوسع  .

“طبعا بالـword of Mouth  دي انت ضمنت ان هيفضل يتعملّك Marketing ببلاش وفكرتك هتوصل لأكبر عدد ممكن    ، بس عشان تعرف ايه أكتر نوع Customers هيكون قابل أنه يقتنع بفكره جديده ويجربها، ويشجع غيره أنه يجرب هو كمان .. اقرأ الـArticle  دي 

المثال الثاني  .. الـReal Estate Industry :-

Real Estate word

هنفترض انك المره دي ، بتعمل Marketing  لـIndustry  تقيله زي الـReal Estate ،والشركه اللي بتعملها Marketing عندها فكر جديد ونظره معينه لموضوع العقارات ولمشكلة السكن عموما . والمطلوب منك انك تنقل فكر الشركه دي وتشجع البني أدمين يشتروا منها .                                                                             هنا هتلاقي الموضوع  مختلف شويه ، لأن قرار شرا Product زي ده بيتاخد بصعوبه جداا ،ما انت مش كل يوم الصبح بتشتري شقه قبل ما تروح الشغل يعني 😀

بسبب صعوبة القرار ده ، هتلاقي ان عشان الـBuyer Persona  يديلّك أول درجات  الـPermission ويبدأ يسمعك اصلا  ، محتاج يحس انك فاهم ومستوعب كل الأسئله والمخاوف اللي بتدور في دماغه بخصوص خطوة شراء الشقه ، ومحتاج يشوف انك عندك اجابات لكل الأسئله دي وعندك وجهة نظر

لو وصلته للمرحله دي فكده انت خدت منه أول درجات الـPermission  “انك تتكلم” ، ومن خلال كلامك ده هتقدر تجاوب  على اسئلته ومخاوفه اللي فهمتها فوق بالشكل اللي يوضح فكرك كـBusiness

وطبعا طول ما انت بتعرض فكرك بالشكل اللي متناسب مع دماغ الـBuyer Persona  وبالشكل  اللي يفيده ، طول ما انت بتزود من احتمالية انه ينقل لخطوه التانيه ويديلّك Permission  انك تبيعله وتعرض عليه الوحدات السكنيه  اللي عندك واللي طالعه من الفكر اللي انت عمال تكلّم فيه

المثال التالت..شركات المحمول:-

offers-offers-everywhere

المثال ده مش هيقولك ازاي تاخد Permission من الـAudience  بتوعك ، لكن هيقولك ازاي متزهقش البني أدم اللي اخدت منه الـPermission ؟؟   😀

وأفضل Industry توضح الفكره دي ،  شركات الأتصالات اللي عندنا ، اللي أستغلت اننا Customers  ، وبقت  بتبعتلّنا رسايل كل ساعتين ، عشان تعرفنا بكل العروض والخدمات اللي عندها بمناسبه ومن غير

الشركات دي كده كده  واخده مننا Permission  لأننا Customers  عندها، لكن اللي هي عملته انها كرهتنا في الـPermission  ده من كتر العروض والخدمات اللي بتتبعتلنا في رسايل واللي بتتقالنا قبل كل مكالمه واللي بنشوفها في الفرع وفي التلفزيون وفي الراديو وفي الشارع ، للدرجه اللي خلتنا نقفل من العروض والخدمات بتاعتها أيا كانت ومنركزش معاها “الا لما نحتاجها”

تعالى نشوف ازاي كانوا ممكن يستغلوا الـPermission  بتاعنا بشكل أفضل  ؟؟ {ده على افتراض ان كل حاجه تانيه في شركات المحمول  متظبطه  ، والمشكله الوحيده انهم بيستغلوا الـPermission  اللي واخدينه من الـCustomers غلط وبيزعجوهم  }

بمنتهى البساطه كان ممكن الشركات دي ، تستغل الـData  اللي عندها ، و تقسم الـCustomers  بتوعها لـ Segments  حسب أسلوب حياتهم و طبيعة استخدامهم للموبايل ، واكتر الخدمات اللي بيستخدموها ” سواء مكالمات أو Messages أو Internet  ” ، ودرحة استهلاكهم لكل خدمه ومشاكلهم اللي بيشتكوا منها

وتيجي كل أسبوع مثلا تبعت Personalized Message  لكل Segment  من دول ، تقوله فيها احنا شايفين انك شخص طبيعته واسلوب حياته كذا  ، و طبيعة استخدامك لخدمات الموبايل تحديدا  X  وعشان نسهل عليك أكتر ..  شايفين ان الخدمه الفلانيه او العرض الفلاني هيكون افضل ليك من الناحيه الفلانيه ، والفرق ما بينه وبين اللي معاك كذا  ، وننهي الـMessage  بأنك لو مش عايز نبعتلك عروض تاني ، او لو تحب نبعتلك العروض الخاصه بجزء محدد اعمل الخطوه الفلانيه

لو ده اتعمل بالشكل السليم هيقلل التكلفه علي الشركات دي كتير جدا , و هيزود من نسبة اهتمام الـCustomers  وانتباههم للـMessages

 

كده الأمثله خلصت ، وكان الهدف من الـArticle  دي والـArticle  اللي قبلها اننا نوضح Concept  الـPermission Marketing  ايه هو؟ وليه أصلا  ؟ ازاي يتطبق بأمثله عمليه ؟

لو كل النقط دي وضحت أدامك تقدر دلوقتي تنقل على الـInbound Methodology  عشان بدل ما الموضوع  شوية أمثله وافتراضات ، يكون معاك منهجيه علميه تقولك الخطوات اللي محتاج تمشي عليها بالظبط عشان تطبق الـConcept ده على الـBusiness  بتاعك وفي نفس الوقت المنهجيه دي هتعرفك ازاي تحول الـBuyer Persona  بتاعك من مجرد Stranger  لـRetain Customers

أما لو لسه مش شايف الفايده اللي هتعود على الـBusiness بتاعك من ورا تطبيق الفكر ده ؟ او لسه مش واضحلك صوره مبدأيه لازاي ممكن تطبقه …  قولنا الـIndustry  بتاعتك في Comment  والـMission  اللي عايز توصلها في الـBusiness  بتاعك  ، وهنتناقش مع بعض عن ليه Permission Marketing وعن ازاي ممكن يتطبق في حالتك تحديدا  😉

Created By :- May Achraf

Updated By :- Doaa Badr

ازاي تضمن ان الـMarketing Message  مايتقالهاش هششش “الـPermission Marketing “

ازاي تضمن ان الـMarketing Message مايتقالهاش هششش “الـPermission Marketing “

Updated on :-2/8/2016

الـBusiness الوحيد اللي هيقدر يستمر ويكون ليه تأثير حقيقي ” في الزمن ده” هو الـAuthentic Business  اللي  بيضيف قيمه حقيقيه للـCustomers بتوعه وبيغير حياتهم للأحسن، ” لأن هو ده اللي الـCustomer  بيدوروا عليه دلوقتي 😉  “

وبرضه الـMarketer الوحيد اللي هيقدر يقوّم Business في الزمن ده ، و يأثر في البني أدمين هو الـAuthentic Marketer اللي:-

           1) مؤمن بالـBusiness اللي شغال عليه ،ومقتنع بالقيمه والتأثير اللي بيضيفهم الـBusiness ده في حياة البني ادمين .                                          

           2)مؤمن ان دوره كـMarketer ،انه يأثر في ثقافة الـAudience بتوعه ، ويغير طريقة حياتهم وفكرهم للأحسن “بالشكل اللي يخدّم الـBusiness  بتاعه ”                  

ليه ؟؟  يعني ليه الـMarketers بقوا محتاجين يعملوا كده دلوقتي ؟ ، ما هو طول عمر الموضوع ماشي بشوية اعلانات والدنيا زي الفل !!                                          وليه دي الـBusinesses  الوحيده اللي هتعيش وتعمل تأثير في الزمن ده ؟ ما تلات أربع الـBusinesses  من يوم ما بدأت وهمها الوحيد هو المكسب ، وكسبت برضه  !!

موضوع ليه .. ده له حدوته بتبدأ من الخمسينات تقريبا “يعني من بداية ظهور الـMarketing  كعلّم “،  ممكن تقراها من هنا    {متكملّش من غير ما تقراها عشان هتفرق معاك في اقتناعك باللي جاي }                                                                                                                                                        

  طب انت كده فهمت ليه ؟؟ بس ازاي بقى ..

ازاي هتقدر تأثر في ثقافة الـAudience بالشكل اللي يخدّم الـBusiness بتاعك؟

ازاي هنا قايمه على  2 Concepts أساسيين 

  1. الـPermission Marketing :-

وده الـConcept  اللي هيخلّي الـAudience  يدولك بنفسهم “المفتاح ” عشان تتكلّم معاهم وتبيعلّهم وعشان تأثر في ثقافتهم ، من الأخر يدّولك المفتاح عشان تحقق من خلالهم كل أهداف الـBusiness  بتاعك  ^_^                                                                                                                                          “وده اللي هنتكلم عنه الـArticles  دي بالتفصبل “ 

 الـInbound Marketing  :-

ودي الـMethodology اللي هتعرّفك  ازاي تستغل الـPermission  اللي خدّته من الـAudience بالشكل اللي يكسب الـBusiness  بتاعك ،وهتعرفك ازاي تخلّي كل الـMarketing Messages  بتاعتك ماشيه مع سيكولوجيه الـAudience  بتوعك ، ومع المراحل الطبيعيه اللي بيمروا بيها لحد ما ياخدوا اي قرار . وبالتالي هتزود من احتمالية انهم ياخدوا القرار اللي انت عايزه ، وهتزود  قوة العلاقه اللي ما بينك وما بينهم                                                                                                                                                   “وده هنجيله في أخر الـArticle ” 

           الـPermission Marketing : قمة الأحترام للـCustomer وللـMarketer                                                                                                        “لـــــيـــــه ؟؟”

1456421988881

مبدأيا تعالى نعرف ايه هو الـPermission Marketing  ؟

ده marketing direction ظهر في اواخر التسعينات  سنه 1998 تحديدا ، و علي ايد Seth Godin واحد من اعظم ال marketers اللي علي كوكب الارض ،  تعريفه طبقا لـSeth Godin  هو  :-
Permission marketing is the privilege (not the right) of delivering anticipated, personal and relevant messages to people who actually want to get them

وعشان نوصل ل ليه هو قمة الأحترام للـMarketers  والـCustomers ؟؟  تعالى نتعرف الأول على بديل الـPermission Marketing اللي هو الـ  Interruption Marketing أو الـSpam  ، الأتنين ولاد عم 😀 

الـInterruption Marketing مقتنع تماااما ان وظيفة الـMarketer  تتلّخص في أنه يكون أراجوز شاطر  !!    ، اللي هو مطلوب منه انه يعرف  ايه أكتر Platform  الـCustomer  بيحبها وبيكون موجود فيها كتير  ، ويعرف ازاي ينطله على الـPlatform  دي كل شويه  ، عشان  يفصلّه عن اللي هو مرّكز فيه  ويتحفه بمعلومات عن الـBrand أو الـProducts  بتاعته                                                                                                                                                              “وطبعا نجاحك بيتقاس بقدرّتك على فصل بني أدمين أكتر في وسط ما هما مندمجين مع الـPlatform  اللي بيحبوها  🙁 ” 

عايز مثال على الكلام ده :- 

1)الأعلانات اللي مالّيه التلفزيون ،  واللي معموله مخصوص عشان تفصل الـUser  عن البرنامج أو الفيلم اللي مرّكز فيه في مقابل انها تقوله بكل ثقه  ان بيريل بيقضّي على أصعب الدهون                                                                             

2) الـSales Messages  اللي بتبعتّلك على الـEmail أو على الموبايل  من Brand  انت لا تعرفه وولا عمرك ادتله الـData  بتاعتك ، بس هو قرر يفكرك ان بكره أخر يوم  في عرض معرّفش ايه ..                                                                                                                                                      اللي هو طب ثواني كده  انت مين اصلا !  ومين اللي أدلك الحق انك تاخد الـMail   أو رقم تليفوني من غير اذني “بنتكلّم عن شرا الـMail Lists  والـCold Calls أيوه ”        

 3) اعلان شركة السياحه اللي بيطلعلك على الـFacebook  بتاع 15 مره على الأقل وكل مره بشكل ،    عشان يقولك خير اللهم أجعله خير انه عنده Offer  جديد للسفر للهند وألحق العرض قبل ما يخلّص ، وانت أصلا ماعكش باسبور أو مش ناوي تسافر دلوقتي خااالص  أو ما بطيقش الهند يا سيدي

الخلاصه .. 

بما ان  ما فييش Marketer هيكون مبسوط وسعيد بوظيفته  وهو في نظر الناس { أراجوز } ،  وأكييد برضه مافييش Customer  بيحب المطارده والفصلان “لان دي حاجه ضد فطرّتنا “ظهر الـPermission Marketing  “اللي هو قمة الأحترام للطرفين”  

واللي بيحوّل الـMarketer من كونه أراجوز و بيزعج الـ Customer  ،لبني أدم  بيحترّم الـCustomers  بتوعه  لأقصى درجه ، ومابيبعتّش                   Marketing & Sales Messages  الا لو الـAudience  بتوعه منتظرينها  وعندهم استعداد يسمعوها ، وفي مقابل كده هما كمان بيستنوه وبيدّوه {على الأقل} كامل انتباههم وتركيزهم  “

Tip :-انتباه الـAudience  هي  أغلّى حاجه بيدّور عليها أي Marketer في الزمن ده ، وده  ببساطه لان  كمية الـMarketing Messages  الخرافيه اللي  محاصرّانا في كل حته ، بتجبر عقلنا انه  يفلّتر 99% منها ويادوب بيركز مع 1% وبالعافيه .

والـPermission  درجات …

Godin1

خبراتنا السنين اللي فاتوا كوّنت عندنا وجهة نظر ان الـPermission  له 3 درجات:- 

1) الدرجه الأولى   :-

ودي الـBuyer Persona  بيديلّك فيها الـPermission    انك تكلّمه ، يعني بأختصار الـPermission  ده بيقوّلك بيه  أنا منتظر أستقبل منك Marketing & Sales Messages

وأشكال الـPermission  ده من الأضعف للأقوى :-                                                                                                                                                 “Like – Follow – Get Notification – Subscribe – Joining Waiting List “

طبعا حفاظك على الـPermission  ده واهتمامك انك تبعت للUser الـ Marketing & Sales Messages اللي  مناسبه ليه هو والمناسبه للمرحله اللي هو فيها في الـBuying Journey ، هو اللي بيخلّيه  يقرر اذا كان يستمر في الـPermission  ده وياخد Action  يخدّم الـBusiness  بتاعك زي الشراء  ، ولا اذا كان  يكسر الـPermission  أصلا  {زي الـUnlike & Unfollow & Unsubscribe}

2)الدرجه الثانيه :-

 لو حافظت على الـPermission  اللي أخدّته من الـBuyer Personas  في المرحله اللي فاتت ، هتلاقي ان في نسبه منهم ادّولك Permission أعمق شويه         اللي هو Permission انك تجرّب عليهم “بس في حدود . 

يعني هتلاقيهم مستعدين يدفعوا فلوس يجرّبوا بيها Product غريب انت عامله ومش واثق اذا كان هينجح ولا لا {ده خصوصا لو هما فيهم روح الـEarly Adapters  }و هتلاقيهم بيتقبلّوا منك Marketing Messages مكتوبه بأسلوب غريب ، وأسلوب  ماينفعش تتكلّم بيه أصلا  ، زي الـArticle  دي عندنا                                                                            {لو مش مديلّنا الدرجه دي من الـPermission  متفتحش الـLinks}

“ملحوظه :-  لما حد يدي للـBrand  بتاعك الدرجه دي من الـPermission  فده معناه أنه وصل لدرجة حب وارتباط قويه معاك اللي هو هتلاقيه لو اختفيت شويه بيسأل عليك ومستنيك ترجع “مش عشان واحشه لكن عشان مفتقد تأثير الـBrand  بتاعك في حياته 😉 ”  ،و هتلاقيه بيدافع عنك بثقه غريبه  لو سمع أي حد بينتقدك . 

3) الدرجه التالته :-

لو قدرت تحافظ على الـPermission  اللي أخدته من البني أدمين في المرحلّتين اللي فاتوا ،  هتلاقي نسبه منهم بتديلّك أقوى Permission  في الوجود . اللي هو  Permission  بيقولّك أعمل أي حاجه في الدنيا وانا معاك  ، بيع أي Product  هشتريه منك حتى من غير ما اعرف هو ايه ،  اي حاجه تفيد الـBusiness  بتاعك  انا معاك فيها .

ولو فكرت هتلاقي ان هو ده اللي يستحق انك تفضل تدور عليه ، لأنك لو وصلّت للمرحله دي  هتكون ضامن ان الـBusiness  بتاعك مش هيموت كمان كام سنه  لأنه ببساطه  بقى أقوى من كل عوامل الطبيعه ، ده غير انك هتضمن  ان البني أدمين دول يفضلّوا يعملولك Marketing  بقية حياتهم وببلاش !!

                                           -الـPermission  بيتاخد ازاي ؟؟

How to permision                                                  

بأختصار شديد الـPermission   بيتاخد بناء على سبب ،يعني عرّف الـBuyer Persona  بالحاجه اللي هيوصلّها أو هيستفيدها  لما يسمعك او يعملّك Like & Follow & Subscribe & get notification  ، وهو هيسمعك وهيعمل كل اللي انت عايزه  {لو أقتنع بالسبب ده}

والسبب اللي هتقنع بيه Buyer Persona معين أنه يديلّك Permission  ما ، محتاج يكون :-                                                                                1)طالع من  مشاكله “عشان يحلّها له ” ومن اهدافه “عشان يوصلّه ليها ” .

2) يكون حقيقي ، يعني انت كـMarketer تكون  مصدقه وقادر تنفذه “وتكمل فيه ”                                                                                                       والضمان الوحيد لكلمة تكمل فيه دي ، انك تكون شايف ان  السبب ده هيخدّم الـBusiness  بتاعك وهيوصلّه لأهدافه والـMission  بتاعته

مثال :-

 لما أقولّك ان الـBlog  بتاعنا في School of Marketing  هدفه انه يدخلك في Learning Experience  كامله ومختلفه تخرج منها مؤمن انك المفروض تـTransform  الـMarketing  بتاعك وتخليه More Authentic                                                                                                             ده يعتبر سبب ، لو وصل للـBuyer Personas  بتوعنا بالطريقه الصح اللي تشدّهم ، هيبدأوا يتابعوا الـBlog  بتاعنا ويعملّوا Subscribe  في الـ Newsletter  مثلا .. 

“تمام .. كده احنا خدّنا Permission ”  ،لكن  ايه اللي يضمن اننا نفضل ننفذ الكلام ده ونستمر فيه “لأن لو معملّناش كده هنخسر الـPermission  ده 😉 ”                      اللي يخلّبنا ننفذ الكلام ده  ومنوقفوش اننا عارفين انه بيخدم الـBusiness  بتاعنا قبل ما يكون بيخدم الـBuyer Personas ..ازاي :-

 أولا :- هو طالع من الـBrand Mission  الكبيره بتاعتنا  وبيساعد في تحقيقها

  ثانيا :- هو بيساعدنا نـSustain  الـBusiness  لانه  بيخلي الـBuyer Personas  جاهزين يشتروا الـProducts  بتاعتنا  ويستفيدوا منها {لأن أصلا الـProducts  بتاعتنا موجوده عشان، توصلّ الـAuthentic Marketers انهم يطبقوا العلم اللي هما اقتنعوا بيه وفهموه من الـblog  بشكل متعمق وProfessional أكتر وتخليهم في الاخر يشوفوا نتايج التطبيق ده على شغلهم 😉 ” 

كده احنا خلّصنا ، وكده انت المفروض عرّفت  :- 

1)ايه هو الـPermission Marketing  وهتستفيد ايه لو طبقته على الـBusiness  بتاعك ؟؟

2)ايه هي درجات الـPermission  اللي ممكن الـBusiness  بتاعك ياخدها {من الأقل للأقوى} ؟؟

3) ان الـPermission  بيتاخد بناء على سبب حقيقي ، والسبب ده لازم يكون طالع من مشاكل الـAudience  بتوعك وبالشكل اللي يخدّم الـBusiness بتاعك .

وطبعا النقطه التالته دي ، هتودينا لسؤالين مهمين جدااا ؟؟ 

* ازاي توّصل السبب ده للـBuyer Persona  بالطريقه الصح  اللي تناسبه وتناسب  الـStage  اللي هو فيها في الـBuying Journey ؟؟                            * وازاي تحافظ على الـPermission  بعد ما تاخده وتوظفه  بأفضل شكل يجيبلك Profit ، وفي نفس يمكنك انك تبني Long Term Relationship  مع الـBuyer Persona ؟؟

واجابة الأسئله دي هتعرّفها  من  الـInbound Marketing Methodology  اللي اتكلّمنا عليها فوق . 

Created By :- Ahmed Saif & May Achraf

Updated By :- Doaa Badr

الحدوته من طأطأ لحد الـModern Marketing

الحدوته من طأطأ لحد الـModern Marketing

Updated on 1/8/2016

يعني ايه Marketer ؟؟

ببساطه الـMarketer  هو حلقة وصل ما بين طرفين  اللي هما  :-

1)الـBusinesses أو الـinnovators عموما :- نقصد هنا  أي حد عنده فكر أو عنده حاجه عايز يقدمها للناس {شخص أو Business  أو NGO }  

2)الـ Customers :- نقصد البني أدمين اللي بيتأثروا بالحاجه اللي بيقدمها  الطرف الأول ، وبيستفيدوا منها وبيشاركوه الـMission  بتاعته  .   

“دول الطرفين ،  ومهمة الـMarketing  على مر العصور بتتلخص في انه يوصلّ الطرفين دول ببعض بالشكل اللي يخدّمهم هما الأتنين ، وبالتالي يخدّم المجتمع كله” .

المهم .. عشان تعرّف توصلّ الطرفين دول ببعض بشكل Effective  في الزمن ده ، لازم تكون عارف  :-

1)الـCustomers :- هما دلوقتي بياخدوا قرارتهم ازاي ؟؟  وايه التطور اللي حصل في طريقة تفكيرهم وطريقة اتخاذهم للقرارات ؟؟  والتطور ده حصل بناء على ايه أصلا  ؟؟

2)الـBusinesses  :- هي الـBusinesses الناجحه في الزمن ده  بتفكر ازاي، ونظرتها للـCustomers بتوعها عامله ازاي ؟؟  طب ليه  في دلوقتي   Businesses كتيير    بتعمل Products  حلوه ومافيهاش غلطه ، ومبتكملّش في السوق أكتر من سنتين تلاته  !!

3)الـMarketing   :- بناء على اللي طلعنا بيه من النقطتين اللي فوق ، الـMarketer  ايه دوره ، وايه فكر وطبيعة الـMarketing  اللي يناسب تفكير الـCustomers ، واللي يقوّم Businesses  في الزمن ده ؟؟ 

وده السبب اللي معموله عشان الـArticle دي ، ان هي  تجاوبك على كل الأسئله اللي فوق دي بشكل مبسط  .                                                                                                                                                                                                                                                                 وعشان الأجابات  تكون مقنعه ويكون مفهوم ايه مصدرّها ، هنحتاج نرجع لتاريخ الـMarketing  من الأول ، ومن بداية استخدامه لخدمة الـBusinesses بشكل علّمي  ، و هنمشي من البدايه دي لحد ما نوصل مع بعض  للتطور اللي حصل على مدار السنين ونفهم أسبابه ، وفي الأخر هنوصل للمفروض نعمل ايه دلوقتي كـMarketers أو business Owners  بناء على كل التطورات دي    …….. جاهزين يبقى نبدأ :-

من 60 سنه فاتوا ..

الـBusinesses  كانت عامله ازاااي  :- لو رجعنا للخمسينات يعني  أيام الثوره الصناعيه تقريبا، هتلاقي ان الـBusinesses  ماكنتش بالتعقيد اللي انت شايفه دلوقتي ، يعني  كان كل اللي محتاجه أي  Business عشان ينجح  أنه يعمل Product  بيلبي Need  معين عند ناس معينين  ، ويعرف ازاي يكرر الـProduct  ده بعد كده ويعمل منه  نسخ  .

اما الـCustomers  :-  فساعتها ماكنتش محتاج تشغل دماغك بيه أوي “كـBusiness ”  ، لأن كده كده ماكنش ادامهم أختيارات كتيير ، والأغلبيه كانت  احتياجتهم  ومتطلباتهم  بسيطه وأساسيه بشكل كببير  

Marketing 1.0

الـMarketing  في خدمة الـKing ” الـProduct “

Marketing 1.0

بالمعطيات دي كان بديهي ساعتها  ان  الـMarketing “كلحقة وصل ” ، يعتبر مجرد وظيفه من ضمن الوظائف اللي بتخدّم على الأنتاج ، وكان طبيعي ان كل نظريات و Concepts   الـMarketing  اللي تظهر في الوقت ده تكون بتركز على الـProduct ”  لأن كده كده مافيش منافسه الا ضعيفه أويي وبالتالي الـCustomers  مافيش أدامهم بدائل كتيير “

The Marketing Mix :- 

وفي الوقت ده Neil Borden طلع بأول نظريه في الـMarketing و كان اسمها The Marketing Mix والنظريه دي كانت بتدور حولين Concept ال 4Ps اللي هو اساس الـMarketing في الخمسينيات و الستينيات :-

باختصار و بكل بساطه 4Ps يعني :-

Product  :- (اعمل Product ال quality بتاعته مش سيئه ويكون بيلبٌي احتياج عند الناس)

Price  :- (سعٌر الProduct بسعر يتناسب من الTargeted Audience بتاعك)

Place :-  يقصد بيها ال Distribution (يعني توزيع ونشر المنتج في الاماكن و بالطريقه الصح)

Promotions :- و دي بتنقسم لل Advertisement ول Promotional Offers زي مثلا Buy one get one free

أستمر الوضع على ما هو عليه ، وفضل الـMarketers  كل همهم انهم يطبقوا الـ4Ps  عشان يضمنوا انهم بيقوموا بدّورهم وبيخدّموا الأنتاج صح ..  لحد ما المعطيات أتغيرّت ” نقصد بالمعطيات هنا الـBusinesses  والـCustomers  “

على مستوى الـBusinesses :- مثلا ، بدأت تظهر فكره الـCompetition  ، وبقيت تلاقي ان نفس المنتج بيقدموا أكتر من Brand    وكلّهم شبه بعض وفيهم نفس الـFeatures تقريبا

وعلى مستوى الـCustomers :-  فبمنتهى البساطه ممكن تقول ان تعدد الأختيارات  والـBrands  أدامهم ، خلى أحتياجتهم معقده أكتر ، وطبعا  قرارتهم الشرائيه بقت أذكى بشكل كبيير” بناء على ظهور فكرة الـCompetition ” 

Marketing 2.0

الـCustomer هو الـKing

Marketing 2.0

هنا الـMarketers لقوا ان Marketing 1.0  اللي بيركز على “المنتج “ واللي قايم على فكرة الـ 4 Ps  مش  مناسب  للزمن ده ومش هيمكنّهم انهم يخلقوا  طلب على الـProducts  بتاعتهم . وهنا كانت  بدايه ظهور Marketing 2.0  :-  اللي فكرّته الأساسيه هي تحويل كل أنشطة الـMarketing  من مجرد  التركيز على الـProducts ، للتركيز على الـCustomers  ، والكلام ده بدأ في السبعينات تقريبا

STP Concept :- 

وكان أول تطبيق للفكرّ  هو ظهور Concept الـSTP ، “اللي هو اختصار لـ Segmentation,Targeting ,Positioning” :- 

Segmentation  :- يعني تقسم و تحدد وتختار الTargeted Audience اللي هيحققلك اكبر ربح ممكن

Targeting :- يعني ايه هي الوسائل اللي هتستخدمها وهتستخدمها ازاي ،  عشان توصل لل Segment اللي انت حددته                                                        “يعني مثلا لو ال Segment بتاعك ستات بيوت المفرض يكون الtargeting بتاعك التلفزيون بالتحديد المسلسل العربي (ساعتها في التمنينيات )”

Positioning :- يعني ايه هو المكان اللي انت عايز تتحط فيه في دماغ الـCustomer بتاعك                                                                                  “يعني مثلا في Products بتبقي قصده انها تدخل في دماغ الcustomers انهم ارخص حد في السوق يعني هيوفرولك كتير حتي او كان ال product ده مش الارخص في السوق بس الpositioning بتاعه كده”

“طبعا ده شرح مبسط جداً الموضوع ممكن يتعمل منه كتب”

أستمر الوضع على ما هو عليه ، وفضل الـMarketers  كل همهم انهم يعملّوا لنفسهم Positioning في عقل الـCustomer  ، وطبعا انهم يلّعبوا على مشاعره عشان يفضل فاكر الـBrand أكبر وقت ممكن  ده  لحد ما المعطيات برضه  أتغيرّت ” الـBusinesses  والـCustomers “

على مستوى الـBusinesses :-  شويه والـBusinesses  كلها بقت نسخه من بعض  ، ده غير ان زيادة اهتمام الـMarketers  بالـPositioning على حساب الـAuthenticity  ” ، خلى ثقة الـCustomers  تقل في أغلب الـBrands  اللي حواليهم

وهنا  ظهرت Businesses قدرت تفرّق نفسها عن كل اللي حواليها ، وده لانها  أدركت ان أكبر اهتمام  للـCustomers  في الزمن ده  أنهم يغيروا المجتمع ويخلوه أفضل ،   وأدركت انها عشان تعمل تأثير في الزمن ده  محتاجه تساعد الـCustomers  يوصلوا للي هما عايزينه من خلال انها تعيش تضيف قيمه حقيقيه وتغير حياة الـCustomer  للأحسن  !! 

الـBusinesses  دي زي Apple  وزي Google وزي Facebook                                                                                                                     {دي أمثله لـBusinesses  عندها فكر بتقدمه وهدف عايشه عشانه ، مش Businesses  عايزه تجيب قرشين من Products  تبيعها }

أما على مستوى الـCustomer  :-  فغير اللي اتكلمنا عليه فوق ، هتلاقي ان مع ظهور الـ  Social Media “أو الـNew Wave of Technology ”   في تغيران أساسيان حصلوا فيهم  

1)اتحولوا من مجرد مستقبلين لكلام الـBrands ، لـActive Community  ، يعني Community  يقدر يشارك في صنع قرارات الـBrand ،ويقدر يكون قوه متحكمه في مصير  الـBrand

2)اتحولوا لـConnected Community ،  وده خلى ان ثقتهم تتنقل من الثقه  في كلام الـMarketers والـBrands  ، للثقه في كلام  الـCustomers  اللي زيهم و الـCommunities  اللي بينتموا ليه  “Word Of Mouth

Marketing 3.0

فن التأثير في ثقافة البني أدمين 

 magic-marketing-21

بعد كل التطورات دي ، وبعد ما الـCustomers  قلّت ثقتهم في الـMarketers  وفي أغلّب الـBrands  اللي حواليهم ،  وبعد ما الـBusinesses أدرّكت ان الوسيله الوحيده انها تكمل في الزمن ده انها تكون Authentic  وانها تضيف قيمه حقيقيه لحياة الـCustomers لأن الـCustomers  نفسهم  بقى همهم انهم يضيفوا قيمه للمجتمع

طلّع Marketing 3.0  اللي هو هدفه الأساسي  Make the world a better place ، يعني هدفه انه يعمر الارض “أظن منطقي بعد كل الكلام اللي فوق 😀 “

ده هيتحقق ازاي  ؟؟

هيتحقق لما الـMarketers يبدأوا يتعاملوا مع الـCustomer  على أنه بني أدم كامل “ليه عقل -مشاعر -و روح “

يعني  تقدّر نقول ان تعريف Marketing 3.0 المبسط هو فن التأثير في الثقافه ،  يعني تخلّي همك كـMarketer  ازاي هقدر افرق و اغيرّ من حياه الcustomers بتوعي للاحسن ازاي هغيرّ في طريقه تفكرهم و اسلوب حياتهم ونظرّتهم للحياه

هو ده اللي عملته Apple و google و الFacebook ,و عشان كده هم دلوقتي من اكبر شركات في العالم

كده  شرح الـMarketing History  بشكل مبسط ومختصر جداااا خلص  ، والمفروض انك طلّعت منه بشكل مبدأي بأجابات اسئله عن :- 

الـBusinesses  اللي بتعمل تأثير وبتستمر في الزمن ده عامله ازااي ؟

الـCustomers  بيبصوا للـBrands ازاي  ؟وازاي ممكن تأثر فيهم في الزمن ده  ؟

ايه فكر وطبيعه الـMarketing  اللي ممكن  يقوّم Businesses  في الزمن ده؟

لو اجابات الأسئله دي لسه مش واضحه أدامك ناقشنا في Comments  “متنقلّش للخطوه التانيه  الا والأجابات دي  واضحه تمااما” 

Modern Marketing Pillars 

“Permission Marketing & Inbound Marketing ” 

أما لو اجابات الاسئله دي وضحت ، فهتلاقي دلوقتي  نورت  في دماغك اسئله جديده عن ازاي  ؟؟  ازاي ده بيتنفذ ؟؟ وازاي ده بيجيب ROI ؟؟

وهنا .. تعالى نتفق ان تنفيذ   الـModern Marketing مش محتاج معجزه ولا مجهود خرافي ، الموضوع ببساطة انك كل اللي محتاجه انك تثبت 2 Concepts  في دماغك بس  ، ولو اقتنعت بيهم هتلاقيهم هما اللي بيحكموك وبيحكموا كل كلمه أو فعل خارج منك كـMarketer  

اللي هما بالترتيب :-

الـPermission Marketing  :- 

بأختصار تقدر تعتبره  هو اللي مسئول عن انك تبني علاقه متنتهيش ما بين الـCustomers  والـBrand  بتاعك

الـInbound Marketing :- 

وده هيقدملّك الـMethodology  اللي تمشي عليها عشان تحول فكر الـModern  Marketing  والـ Permission Marketing لـActions . 

       Created by :- Ahmed Saif

Updated by :- Doaa Badr